Black Hat SEO: ما هي ممارسات SEO المحظورة؟

Black Hat SEO: ما هي ممارسات SEO المحظورة؟

 Black Hat SEO عبارة عن مجموعة من التقنيات التي تتعارض مع إرشادات محرك البحث في محاولة لتعزيز SEO لموقع الويب، ولكن يمكن أن يكون لها تأثير معاكس بسهولة.

Black Hat SEO: ما هي ممارسات SEO المحظورة؟




تُعرف مجموعة من التقنيات المستخدمة لرفع موضع موقع الويب في صفحات نتائج محرك البحث، أو SERPs، باسم "Black Hat SEO". ونظرًا لأن الاستراتيجيات مصممة للتلاعب بخوارزميات هذه المحركات من أجل الحصول على ميزة تنافسية، فهي تنتهك القواعد التي وضعها Google وBing.


Black Hat SEO، كما يوحي اسمها، هو عكس White Hat SEO، والذي يرمز إلى الطرق المعتمدة والموصى بها من قبل محركات البحث. على عكس تقنيات Black Hat SEO التلاعبية والخادعة، يركز تحسين SEO هذا على الجودة والملاءمة لمحركات البحث وكذلك المستخدمين بطريقة أخلاقية وشفافة.


ما هي المخاطر التي تأتي مع استخدام تقنيات Black Hat SEO؟

تسلط مخاطر Black Hat SEO وتداعياتها المحتملة الضوء على مدى أهمية الالتزام بالمعايير الأخلاقية والمعايير المعتمدة من محركات البحث. هذه بعض المخاطر والعواقب.


غرامات جوجل

قد تواجه أساليب Black Hat SEO عقوبات قاسية من Google. يمكن أن تتخذ هذه العقوبات العديد من الأشكال المختلفة، بدءًا من العقوبات الخوارزمية التي تتسبب في انخفاض تصنيف الموقع بشكل كبير إلى الإزالة الدائمة من الفهرسة التي تؤدي إلى إزالة الموقع بالكامل من نتائج محرك البحث. يؤدي انخفاض عدد الزيارات والرؤية والتصنيف في النهاية إلى عدد أقل من التحويلات وانخفاض الإيرادات.


فقدان الاستدامة والاعتراف والسمعة

يمكن زيادة المبيعات وحركة المرور مؤقتًا باستخدام تكتيكات Black Hat SEO، لكن هذه المكاسب عادة ما تكون عابرة. تؤدي عقوبات محركات البحث دائمًا إلى انخفاض التعرض وحركة المرور والدخل والسمعة السيئة.


في النهاية، هذه التقنيات المكلفة لا تترك سوى انطباع مؤقت ولديها القدرة على تدمير منصة أو منتج أو حتى علامة تجارية بالكامل. بالإضافة إلى ذلك، غالبًا ما يتم تجاهل تجربة المستخدم أو حتى تفاقمها بواسطة Black Hat SEO، مما يقوض ثقة المشترين المحتملين في موقع الويب من خلال التركيز على التلاعب بمحركات البحث بدلاً من تجربة المستخدم وواجهة المستخدم.


التداعيات المالية

إن رفع السرية عن موقع ويب أو حتى إزالته من فهرس محرك البحث سيكون له حتماً تأثير كبير على الاقتصاد. في الواقع، غالبًا ما يكون هناك اعتماد أكبر على استراتيجيات التسويق المدفوعة للتعويض عن فقدان حركة المرور المرتبطة بالغرامات. لذلك، فإن استخدام تقنيات تحسين محركات البحث ذات القبعة السوداء قد يكون له في النهاية آثار ضارة على الاقتصاد، مثل الديون والإفلاس وفقدان الوظائف.


9 طرق محرمة لا يجوز تكرارها

يعد فهم تكتيكات Black Hat SEO أمرًا ضروريًا لتجنب الوقوع ضحية لها من خلال تعلم كيفية التعرف عليها والابتعاد عنها. علاوة على ذلك، يُنصح غالبًا بالاهتمام بتوصيات Google بشأن تحسين محركات البحث لموقع الويب. يمكن لمستخدمي الإنترنت أيضًا الحصول على وثائق شاملة للغاية حول هذا الموضوع.


 الكلمات المفتاحية

 الكلمات الرئيسية، المعروف أيضًا باسم الإفراط في استخدام الكلمات الرئيسية، وهو ممارسة استخدام الكلمات الرئيسية بشكل مفرط في العناوين والبيانات الوصفية والمحتوى والعناصر الأخرى. يؤدي حشو العمل الرئيسي إلى خفض تصنيف الموقع وتقليل جودة المواد.


المحتوى الذي يتم إنشاؤه أو تكراره تلقائيًا

يتميز هذا التكتيك بإنتاج مواد مكررة أو منخفضة الجودة بهدف التلاعب بتصنيفات محرك البحث دون تقديم أي شيء ذي قيمة للمستخدمين.


المحتوى والنص

 يمكن إخفاء النص المخفي الموجود على موقع ويب عن المستخدمين باستخدام تقنيات الإخفاء، مثل مطابقة لون النص مع لون الخلفية. وحتى إذا لم يتمكن مستخدم الإنترنت من رؤية هذه النصوص، فيمكن لمحركات البحث أن تلاحظها لأنها غالبًا ما تكون مليئة بالكلمات الرئيسية. ولكن إذا اكتشف جوجل ذلك - وهو ما يحدث كثيرًا - فسوف يتضرر تقييم الموقع بشدة!


صفحات الأقمار الصناعية

تقنية Black Hat SEO الأخرى هي إنشاء صفحات منخفضة الجودة مخصصة فقط لتصنيف كلمات رئيسية محددة، مرة أخرى دون تقديم قيمة مضافة لمستخدمي الإنترنت. غالبًا ما يهدفون إلى إعادة توجيه حركة المرور إلى صفحة معينة.


إخفاء الهوية

هذه هي ممارسة تقديم إصدارات مختلفة من صفحة الويب لمحركات البحث والمستخدمين. عندما يقوم الروبوت بمسح الصفحة، فإنه يرى نسخة مصممة فقط لإثارة إعجابه وخداع الخوارزمية الخاصة به. في الوقت نفسه، عندما يزور المستخدم نفس الصفحة، فإنه يرى إصدارًا مختلفًا، ربما أقل تحسينًا لتحسين محركات البحث ولكنه أكثر تجارية، أو حتى إصدارًا لا علاقة له بما فهرسه محرك البحث.


الروابط التي يتم التلاعب بها أو شراؤها

تتضمن هذه التقنية المستخدمة غالبًا الحصول على روابط إلى موقع ويب عن طريق وسائل خادعة أو احتيالية. يمكن أن يشمل ذلك استخدام برنامج لإنشاء الروابط تلقائيًا، أو شراء الروابط دون توضيح أنها مدفوعة الأجر، أو تداول الروابط مع مواقع الويب الأخرى كثيرًا، أو نشر ملاحظات لا طائل من ورائها على المدونات أو مواقع الويب. منتديات لإضافة الارتباطات التشعبية.


إساءة استخدام المقتطفات الغنية والبيانات المنظمة

يستلزم هذا التكتيك تلفيق المعلومات أو تحريفها على موقع الويب من خلال استغلال البيانات الفريدة. غالبًا ما تكون زيادة معدلات النقر إلى الظهور أو ترتيب الموقع في نتائج البحث هي الأهداف. المقتطفات المنسقة والبيانات المنظمة هي مصطلحات لهذا النوع من البيانات الفريدة التي تُستخدم عادةً لدعم عرض معلومات دقيقة ومفيدة في نتائج البحث، مثل ملخصات المنتج أو مراجعاته.


عمليات إعادة التوجيه الخاطئة

تحدث عملية إعادة التوجيه المضللة عندما يرسل موقع الويب المستخدمين إلى صفحة لم تتم فهرستها بواسطة محركات البحث افتراضيًا. من خلال تقديم محتوى أكثر صلة أو جودة أعلى لمحركات البحث مما يشاهده الزوار، يتم استخدام هذا التكتيك بشكل متكرر لمحاولة التلاعب بنتائج البحث.


تحسين محرك البحث السلبي

تحسين محركات البحث السلبي هو ممارسة محاولة خفض موضع المنافس عن طريق إرسال الكثير من الروابط المصطنعة أو منخفضة الجودة إليه على أمل أن تعاقبه محركات البحث، مما يجعله أقل موثوقية وله فهرسة أسوأ.



إقرأ أيضا :

تعليقات

  1. لإدخال كود <i rel="pre">ضع الكود هنا</i>
  2. لإدخال مقولة <b rel="quote">ضع المقولة هنا</b>
  3. لإدخال صورة <i rel="image">رابط الصورة هنا</i>
اترك تعليقا حسب موضوع الكتابة ، كل تعليق مع ارتباط نشط لن يظهر.
يحتفظ مسيري ومدراء المدونة بالحق في عرض, أو إزالة أي تعليق